† منتدى القديسة مارينا أميرة الشهيدات †

† منتدى القديسة مارينا أميرة الشهيدات †

منتدى قبطى - أفلام وترانيم وألحان وتسبحة وكليبات ترانيم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صلاة رفع بخور عشية و رفع بخور باكر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
magdy-f
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 2624
العمر : 56
العمل/الترفيه : محاسب
المزاج : سعيد
تاريخ التسجيل : 12/02/2008

مُساهمةموضوع: صلاة رفع بخور عشية و رفع بخور باكر   السبت 28 يونيو - 18:05



صلاة رفع بخور عشية و رفع بخور باكر


+ معنى كلمة طقس ( و هى كلمة من أصل يوناني : طقسيس ) هو نظام سواء كان النظام في الكلام أو الحركات التي يقوم بها الكاهن أو الشماس ، يقول أحد القديسين أن الطقوس قوالب مصبوبة فيها معاني روحية لا يفهمها غير المؤمنون .
+ و الهدف من صلوات رفع بخور عشية أو باكر : هو الاستعداد للصلاة الأساسية او الطقس الأساسي و هو القداس ( الإفخارستيا ) لأنها أهم صلاة فلا يبدأ لها الإستعداد صباحاً فقط بل يبدأ من ليلتها حيث صلاة رفع بخور عشية ثم صلاة نصف الليل ثم تسبحة نصف الليل و كان هناك قديماً كنائس تستمر من العشية إلى الصباح و مازال هذا يحدث في بعض الأديرة .
+ تتفق صلاة رفع بخور عشية و باكر في الأغلب ماعدا نقط الإختلافات سنذكرها

+ تبدأ صلاة رفع بخور بأن يفتح الكاهن ستر الهيكل من اليسار إلى اليمين و هو يقول ( أليسون إيماس أوثيؤوس أوباتير ) ، و فتح الستر من الشمال لليمين له معنى روحى : فالمسيح عندما جاء نقلنا من الظلمة إلى النور : الظلمة = اليسار و النور = اليمين و هذا الستر يمثل الحاجز الذي كان بيننا و بين المسيح الموجود في قدس الأقداس ( الهيكل ) ، و هذا الستر إنشق و أصبح الطريق مفتوح أمام أى إنسان يريد الدخول إلى هذا القدس لكيما يأخذ المسيح الذى هو نور العالم .

+ بعد فتح الستر من اليسار لليمين يسجد الكاهن أمام المذبح أو الهيكل و بعدها يتوجه ناحية الغرب ( أو الشعب) و يقول ها ميطانية يا إخوتي ( معناها أنه يصطلح مع كل الموجودين سواء كهنة غيره أو الشعب و هذه الميطانية هى ميطانية التوبة أو الخضوع أى أنة توجد محبة بيننا و بين بعض و إذا كنت قد أخطأت في حق أحدكم فهذا إعتذار ليبدأ بعدها صلاة رفع بخور.

+ يبدأ بكلمة إشليل و كلمة إشليل تعني صلوة (عند وجود كاهن آخر غير الكاهن الأساسي الخديم يقول الكاهن : إشليل إفلوجيسون = صلي و بارك فيرد الكاهن الآخر في سره : إنثوك إفلوجيسون = بارك أنت ، عند تواجد أكثر من كاهن : إشليل إفلوجى تيه = صلوا و باركوا ) . بعد هذا يرد عليه الشماس ( إبى ابروس افكى اسطاثيتى ) ثم يقول الكاهن : السلام لجميعكم و يوجه وجهه ناحية الشعب كله و يرشم علامة الصليب و يرد عليه الشعب و الشمامسة ( و لروحك أيضاً )

+ مثل أي صلاة طقسية في الكنيسة لا بد أن تبدأ بـصلاة الشكر ( مارين شيبئهموت ……) و ينهى الكاهن صلاة الشكر . و صلاة الشكر لا تختلف في عشية عن باكر : في الإثنان يقال : إنزعها عنا و عن سائر شعبك و عن هذة الكنيسة و عن موضعك المقدس هذا ، و لكن في صلاة الشكر التي تقال بعد تقديم الحمل يقول : و عن هذة المائدة المقدسة ، لأن الكاهن يكون قد دخل المذبح

+ تصلى صلاة رفع بخور خارج الهيكل لأنه كان في العهد القديم ما يُسمى مذبح البخور و مكانه خارج قدس الأقداس يصلي عنده الكاهن لذلك نصلى صلاة رفع بخور خارج الهيكل كأنها مذبح البخور الخاص بالعهد القديم و الموجود خارج قدس الأقداس الذي يمثله الهيكل
+ بعد صلاة الشكر يدخل الكاهن المذبح و يعطيه الشماس الشورية ليضع فيها البخور ، فيضع الكاهن خمس أيادي بخور رمز لخمس ذبائح قبلت في العهد القديم ( ذبائح : هابيل - نوح - ملكي صادق -هارون - زكريا ) و يرشم الكاهن الصليب على نفسه ( خين افران) و يتلو الكاهن سراً أوشية بخور عشية أو باكر ، بعدها يرشم على درج ( أو علبة البخور ) الرشم الأول : إف إزمارؤوت إنجى إفنوتي إفيوت بى بانطوكراتور آمين = مبارك الله الآب ، و الرشم الثاني : مبارك إبنه الوحيد الجنس يسوع المسيح ، الرشم الثالث : مبارك الروح القدس الباراقليط و بعد هذا يقول : مجداً و إكراماً إكراماً و مجداً للثالوث الأقدس ( الآب و الإبن و الروح القدس ) و مع كل رشمة يضع يد بخور .

+ إذا تواجد أكثر من كاهن : يكون الرشم الأول للكاهن الأساسي و الرشم الثانى لعدد الكهنة الموجودين : أياً كان عدد الكهنة يضع كل كاهن يد بخور و يقول نفس الكلام ( الرشم الثاني ) ثم يقوم الكاهن الأساسي بالرشم الثالث .

+ بعد هذا يضع الكاهن اليد الرابعة و الخامسة من البخور دون رشومات . و بعد وضع البخور في الشورية يقف الشماس أمامه من الناحية الأخرى حاملاً في يده البشارة ( الأناجيل الاربعة داخل علبة من الفضة أو المعدن ) و يحمل معها أيضاً الصليب . يحرك الكاهن الشورية ناحية الشمال ثم اليمين ثم المنتصف و كأننا نقول : نقلنا من اليسار إلى اليمين بواسطة جسده و دمه الموجودين هنا على المذبح ، ثم يرفعها و يقلبها في شكل دائرة : لها معنيين : نقلنا من أسفل إلى فوق من الظلمة إلى النور أو معنى آخر : جاء من أجل العالم كله حيث تمثل الدائره المسكونة كلها .

+ يصلى الكاهن الثلاث أواشي الصغار ( و كلمة أوشية تعبي طلبة )
+ الأوشية الأولى : من أجل سلام الكنيسة ( هذه الطلبة تصلى اكثر من مرة في القداس لحكمة انة إذا لم يكن هناك بين كل فرد في الكنيسة : كهنة و شمامسة و شعب و إكليروس إذاً كل الصلوات التي تقدم ليس لها أى قيمة لذلك تكون الطلبة الأولى لأنها أساس أى عمل روحى . هناك قول يقول : إن سلام الخدام أهم من الخدمة ) ، فيصلى الكاهن : صلوا من أجل سلام الكنيسة الواحدة المقدسة الجامعة الرسولية ويرد عليه الشماس من الناحية الأخرى و هو يراه : اطلبوا من أجل سلام الكنيسة
+ الأوشية الثانية : نطلب من أجل رئيس الأساقفة البابا البطريرك و سلامه علامة من علامات سلام الكنيسة لأنة رأس الكنيسة
+ الأوشية الثالثة : من أجل الإجتماعات التي تقدم في كل هذه الكنائس أو في البيعه المقدسة
- في حالة وجود مطران أو أسقف هو الذي يصلى الأواشي

+ بعد الثلاث أواشى ( 3 دورات حول المذبح ) يقبل الكاهن المذبح و ينزل خارج الهيكل ( قدس الأقداس ) و أثناء خروجه يكون وجهه ناحية الشرق و ينزل برجله الشمال ( يدخل الكاهن الهيكل برجله اليمين و ترمز للنصرة على الخطية و القوة و نصرة المسيح على الموت و التى بها دخل قدس الأقداس و يكون وجهه للشرق ) . أثناء خروج الكاهن من الهيكل يكون الشمامسه يرددون : أرباع الناقوس و هى عبارة عن طلبات و تشفعات العذراء و الملائكة والقديسين .

+ بعدما يقبل الكاهن المذبح و ينزل منه يوجد ما نسميه صليب البخور : يمسك الكاهن الشورية و يبخر ناحية المذبح ثم الناحية البحرية ثم الناحية الغربية ثم الناحية القبلية ( بحرى ، غربى ، قبلى ) :و هو أمام المذبح نجد الكاهن يصلى أثناء الرشم بالشورية ، فأى صلوات بالشورية أمام المذبح يجب أن تكون خاصة بالسيد المسيح لأنه الحمل الذي سيوجد على المذبح . بعدها ينظر الكاهن الناحية البحرية و هو ممسك بالشورية و يصلى (نعطيك السلام مع جبرائيل الملاك السلام لك يا ممتلئة نعمة ) أى الناحية البحرية خاصة بالعذراء فعندما ننظر لحامل الأيقونات نجد صورة العذراء الأولى من الناحية البحرية : فجلست الملكة عن يمين الملك . بعد التبخير للعذراء : يبخر الكاهن الناحية الغربية للملائكة و الشهداء و القديسين الذين لا نراهم و القديسين من الشعب ( كونوا قديسين لأن أباكم قدوس ) لأن هذا الشعب هو زمرة هؤلاء القديسين . بعد ذلك الناحية القبلية يبخر ليوحنا المعمدان أعظم مواليد النساء ( صورته على حامل الأيقونات هى التى تلى صورة المسيح من الناحية القبلية ) و له بخور خاص به (السلام ليوحنا ابن زكريا السلام للكاهن ابن الكاهن و هذه كلها تصلى سراً ) . ينظر الكاهن مرة أخرى للشرق و يقول ( نسجد لك أيها المسيح مع أبيك الصالح و الروح القدس) و يبخر الكاهن ناحية الشرق مرة أخرى لأن السيد المسيح هو البداية و النهاية فالعذراء و يوحنا المعمدان و الملائكة و الشهداء و القديسين إستمدوا قوتهم من المسيح الأول و الآخر فهو الأصل . بعد صليب البخور يكون الشمامسة قد أتموا أرباع الناقوس .

+ يظهر بعد ذلك إختلاف بين رفع بخور عشية و باكر : ففى صلاة رفع بخور عشية نصلى أوشية (أو طلبة) الراقدين لأن الراقدين تعني نهاية العمر فتصلى في العشية ليلاً على مدار الأسبوع طوال السنة حيث ينتهى اليوم و العشية إنتهت أى العمر إنتهى مع الإنسان . لكن في باكر يختلف : يوم الأحد ( يوم القيامة ) نصلى أوشية المرضى و القرابين : المرضى كما يقول القديس يوحنا ذهبى الفم ( الكنيسة هى مستشفى يفتح أبوابة لكل المرضى) ، فالكنيسة في الصباح تفتح أبوابها لكل المرضى بالخطية ليتوبوا ، و القرابين لأن يوم الأحد هو يوم القيامة و يوم التقدمات فالناس تقدم عطاياها يوم الأحد يوم الرب يوم الفرح فنحن نصلى في أوشية القرابين أيضاً (من أجل من ليس لهم ) أى الذين يريدون أن يقدموا و ليس فى إستطاعتهم فنصلي من أجلهم . من الإثنين إلى الجمعة : نصلى المسافرين ، فلا نصلى أوشية المسافرين يوم الأحد (على مدار السنة) لأنه يوم الرب لا يسافر فيه أحد لكن لازم أن يتواجد الشعب كله في الكنيسة في القداس يصلي ، أما من الإثنين للجمعة نصلي من أجل المسافرين نطلب رجوعهم إلى بيوتهم (بالفرح فرحين و بالعافية معافين ) . أما يوم السبت فنصلى المرضى و الراقدين : لأن المسيح كان موجود في القبر يوم السبت . في أيام الخماسين نصلي القرابين لأنها أيام فرح أو في الأعياد السيدية الكبرى و الصغرى فأوشية القرابين تمثل الفرح الدائم لأن المسيح هو قربان خلاصنا و الحمل المقدم رمز فرحنا لذا أى ايام فرح نصلى أوشية القرابين.

+ بعدما ينتهى الكاهن من أوشية الراقدين في صلاة عشية يدخل ثانياً الهيكل و يضع يد بخور و في أثناء وضع يد البخور يدور حول المذبح ليخرج و هو يقول مجداً و إكراماً إكراماً و مجداً للثالوث القدوس الآب و الإبن و الروح القدس و يقبل المذبح و ينزل ثم يعمل صليب البخور مرة أخرى : الشرق للمسيح ، بحرى للعذراء ، الغرب للملائكة و الشهداء و القديسين ، قبلي ليوحنا المعمدان ثم الشرق للسيد المسيح

+ بعد صليب البخور هذه المرة يعطى بخور ناحية المنجلية الموضوع عليها الكتاب المقدس : سواء كان الناحية القبطي أو العربى فإذا كان القطمارس (كتاب القراءات) القبطي موجود على المنجلية يبخر عنده ثم يتجه ناحية القطمارس العربي و يبخر عنده مرة أخرى بعد هذا ينزل الكاهن صحن الكنيسة و يلف الكنيسة و أثناء نزولة في صلاة عشية يقول (بركة بخور عشية تكون مع جميعنا) و في باكر يقول (بركة بخور باكر تكون مع جميعنا . و الهدف من نزول أبونا هو أخذ إعترافات سريعة من الشعب و أيضاً لأنة في الطقس الأساسى قديماً كان الكاهن يضع الصليب على راس كل واحد و كل واحدة من الشعب ( بركة الصليب تحل على رأس كل واحد و واحدة من الشعب ).
+ في حالة وجود أسقف : يبخر الكاهن عند القطمارس ثم رفات القديسين و بعدها يذهب للأسقف يعمل يد بخور و يصلى من أجل أن يحفظه ربنا و يطيل كهنوته ( سنين كثيرة و أزمنة سالمة مديدة) و يبعد عنة كل الحروب (صلاة سرية) و يرد عليه الأسقف : الرب يحفظ كهنوتك . أحياناً أيضاً يعطى الكاهن ميطانية للأسقف ، و التبخير و الميطانية للاسقف ليس معناه التعبد بل هو نوع من الإكرام و الإحترام .
+ أثناء وجود الكاهن في صحن الكنيسة و عندما يصل إلى أخرها نجد الكاهن يقف قليلاً و يبخر ناحية الشرق ثم بحرى ثم ناحية الغرب ثم قبلى و مرة ثانية للشرق و هو ما يسمى الأرباع الخشوعية : عند الشرق يصلي صلاة خاصة بالسيد المسيح ( يسوع المسيح هو هو أمس و اليوم و إلى الأبد هذا الذى أصعد ذاته على الصليب لأجل خلاصنا ) ثم بعد ذلك ناحية بحرى (فإشتمه أبيه الصالح رائحة بخور زكية ) ثم ناحية الغرب (رد أبونا أدم إلى رتبتة الأولى ) ثم ناحية قبلى (و رد الإنسان إلى رئاستة الأولى ) ثم يبخر مرة أخرى ناحية الشرق ( نسجد لك أيها المسيح إلهنا ) . يعمل الكاهن الأرباع الخشوعية وسط صحن الكنيسة و وسط الشعب لأن الكاهن فرحان بالشعب الموجود في الكنيسة و بيتذكر الحالة الأولى التى كان عليها الإنسان قبل تمام الفداء و كأنه يحكى قصة الخلاص بسرعة . بعد هذه الدورة يعطى الكاهن بخور أمام المذابح الأخرى إن وجدت .

+ بعد دورة الكاهن في صحن الكنيسة يدخل مرة ثانية الهيكل و هو يقول سر الرجعة " يا اللله الذي قبل إليه اعتراف اللص على الصليب المكرم ، اقبل إليك اعتراف شعبك . اغفر لهم جميع خطاياهم من أجل اسمك القدوس الذي دعي علينا ، كرحمتك يا رب و ليس كخطايانا " و يضع يد بخور و يدور حول المذبح مرة أخرى و يعمل صليب البخور و ينزل من الهيكل برجلة الشمال و يقدم بخور للقطمارس و رفات القديسين و للأسقف الموجود و في هذة الأثناء يكون الشمامسة و الشعب يرددون الذكصولوجيات (تماجيد)خاصة بالعذراء و الملائكة و السمائيين و قديس الكنيسة ……….

+ بعد نهايتها يعطى الشماس الكاهن الصليب و علية 3 شمعات : رمز للسيد المسيح نور العالم الآب و الإبن و الروح القدس و يقول إفنوتى ناى نان : الهم إرحمنا قررلنا رحمتك تراءف علينا و إسمعنا (تصلى من الأربع جهات للكنيسة : شرقى ، بحرى ، غربى ، قبلى و مرة ثانية الشرق ) ، و هذة الصلاة صلاة خشوعية يشترك فيها كل الشعب مع الكاهن فيردوا على كل كلمة يقولها ب " آمين " و هى عبارة عن صلاة إستعطاف مراحم الله .

+ بعد صلاة إفنوتى ناى نان :أوشية الإنجيل : يبدأ الكاهن الأوشية ثم يقول الشماس : صلوا من أجل إنتشار الإنجيل المقدس . بعد نهاية أوشية الإنجيل يدخل بعدها الكاهن و معه الشماس و يدوروا دورة حول المذبح و يحمل على يده البشارة و ترمز هذة الدورة إلى سمعان الشيخ عندما حمل السيد المسيح . يبدا الشماس أو أحد الكهنة بقراءة الإنجيل و يقول الكاهن الخديم طوبى لأعينكم لأنها تبصر و لأذانكم لأنها تسمع ) و يقبل الكاهن الآخر بشارة الإنجيل.

+ بعد نهاية الإنجيل تصلى خمس أواشى : السلامة البطرك الموضع المياة أو الزروع أو أهوية السماء (حسب وقت السنة) الإجتماعات ( الخمس أواشى الصغار ) و ممكن تصلى جهراً بعد الإنجيل أو سراً أثناء قراءة الإنجيل .
+ بعد الأواشى : صلاة التحليل : ثلاث تحاليل : الأول و الثانى سراً و الثالث يصلية الكاهن بصوت عالى و وجهه ناحية الغرب ناحية الشعب كلة يطلب فيه من أجل أن يغفر لكل الشعب .
+ بعد ذلك يصرف الكاهن الشعب في حالة صلاة رفع بخور عشية أو يبدأ المزامير و تقديم الحمل في حالة صلاة رفع بخور باكر .

_________________


اُصْحُوا وَاسْهَرُوا لأَنَّ إِبْلِيسَ خَصْمَكُمْ كَأَسَدٍ زَائِرٍ،
يَجُولُ مُلْتَمِساً مَنْ يَبْتَلِعُهُ هُوَ. ( بط 1 . 5 : 8 )

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://st-marina.mam9.com
عمادفاروق
محارب شياطين جديد
محارب شياطين جديد


ذكر
عدد الرسائل : 3
العمر : 46
العمل/الترفيه : مهندس
المزاج : الانترنت
تاريخ التسجيل : 04/08/2011

مُساهمةموضوع: طقس    الخميس 4 أغسطس - 23:28

الر يبارككم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صلاة رفع بخور عشية و رفع بخور باكر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
† منتدى القديسة مارينا أميرة الشهيدات † :: +†+ كنسيات +†+ :: † القداس †-
انتقل الى: