† منتدى القديسة مارينا أميرة الشهيدات †

† منتدى القديسة مارينا أميرة الشهيدات †

منتدى قبطى - أفلام وترانيم وألحان وتسبحة وكليبات ترانيم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 آدم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
magdy-f
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 2625
العمر : 56
العمل/الترفيه : محاسب
المزاج : سعيد
تاريخ التسجيل : 12/02/2008

مُساهمةموضوع: آدم   الأربعاء 30 يونيو - 15:12


[center][center][center]آدم ..


"وقال الله نعمل الإنسان على صورتنا
كشبهنا"


(تك

1 : 26)



مقدمة

قد لا يعرف
التاريخ البشري شخصيات كثيرة اختلف حولها الكتاب والشعراء و رجال الدين
والعلم والأدب والفلسفة والاجتماع والفن كما اختلفوا حول أبينا آدم، وقد
لا يعرف التاريخ شخصيات كثيرة استعصت على الفكر البشري، واختلف الناس في
الحكم عليها، وتنوعت وتباينت نظرياتهم ومذاهبهم وآراؤهم كما اختلفوا حول
أول إنسان ظهر على هذه الأرض!! فمنهم من رفعه إلى قمة المجد، وألهه، كما
فعل ايبكتيتوس الفيلسوف الرواقي القديم!! ومنهم من هوى به إلى أسفل وأحط
الدركات، كما فعل منتاني، الذي رآه حيواناً قذراً من أحط وأقذر
الحيوانات!! ومنهم من عاد به إلى أزمان قديمة، كصاحب نظرية النشوء
والارتقاء؟! ومنهم من رده إلى عصور أقرب وأحدث، آخذاً بنظرية الكتاب، كما
فعل تويبني أعظم مؤرخ في القرن العشرين، الذي كتب مؤخراً في مجلة
اتلانتيك منثلي يقول: "إن عمر الجنس البشري لا يمكن لآن يزيد بحال ما على
ستة آلاف سنة!!".


على أنه
مهما تختلف هذه النظريات وتتنوع، ومهما يكن حظها من الاقتراب إلى الحق أو
البعد عنه، فمما لا شبهة فيه، أن العصور الحديثة أخذت تؤكد -أكثر من أي
وقت مضى- أن قصة آدم، كما وردت في الكتاب، هي أدق وأصح القصص عن الإنسان
الأول، وأنها لا تتدانى أو تباري في الإيجاز والعمق والبساطة والجمال!!
وأن البشر ية، كما يقول بروفيسور مور "لم تتقدم بعد خطوة واحدة، رغم
القرون الطويلة، وراء الوصف الأخاذ المدون في سفر التكوين عن الخليقة"!!


كم يكون
إذاً فذاً وجميلاً، ونحن ندرس شخصية أبينا آدم الأول، أن نقف قليلاً من
هذه القصة، وما حف بها من قصص وتقاليد وأساطير ونظريات، لنخرج بصورة
واضحة مجلوة عن آدم!! من هو!! وكيف جرب وسقط وعوقب؟!! وكيف خلص وأخذ طريقه
مرة أخرى إلى الفردوس؟!!


آدم من هو؟!!






لا مندوحة،
ونحن بصدد دراسة وتحليل شخصية آدم، من الاعتراف بأن شخصيته من أعقد وأعسر
الشخصيات التي واجهها العقل البشري، وذلك لأنه فضلاً عن كونه أول وأقدم
إنسان، وقد باعد بيننا وبينه التاريخ. ولم يترك لنا من قصته سوى بضع
صفحات متناثرة هنا وهناك بين أساطير وتقاليد الشعوب، فإن المؤرخين والكتاب
والشراح والمفسرين لا ينظرون إليه كشخصية مجردة منفردة تتميز وتختلف عن
غيرها من الشخصيات، بل ينظرون إليه كمثال ورمز للجنس البشري بأكمله، بما
في هذا الجنس من مزايا وعيوب وأمجاد وسقطات، ومن ثم عجزنا عن أن ندرك
ملامحه الحقيقية، إذ اختفت شخصيته الخاصة وراء شخصيته الرمزية!! كما أن
موسى عندما تحدث عنه لم يقصد أن يعطينا تاريخاً مفصلاً أو مجملاً لحياته
بقدر ما آثر أن يرينا إياه كصنعة يدي الله، ونقطة البدء في التاريخ
البشري، وكيف تفاضلت نعمة الله عليه، فأعدت له وللأجيال المنحدرة منه
الفداء المجاني العجيب!!


على أنه
مهما تكن الصعوبة في فهم شخصيته، مما لا شك فيه أن الجمال والحكمة،
والعظمة كانت من أظهر صفاته!!




الجمال . .

ومن المؤكد
أن آدم لم يكن جميلاً فحسب، بل لعله أجمل رجل خلق على هذه الأرض، وقد
كان الربيون اليهود يعتقدون أن الله عندما أراد أن يصنعه، تمثل بشراً
سوياً، ثم أبدعه على الصورة التي تمثل بها، وقد ساير الكثيرون في الكتاب
المسيحيين هذه الفكرة، فقالوا أن آدم كان أشبه جماله بابن الله على جبل
التجلي!! وسواء صح رأي هؤلاء أو أولئك أو لم يصح، فمن المؤكد أن آدم كان
يتمتع بجمال مذهل أخاذ، وكيف لا يكون كذلك وهو ختام عمل الله المبدع في
الخليقة؟!! وكيف لا يكون كذلك، وقد صنعه الله بكيفية متميزة متفردة عن
غيره من المخلوقات؟!! فهذه كان يقول لها: لتكن فيكون؟!! أما هو فقد قال
فيه: "لنعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا" وقد اختلف الشراح في المقصود
بصيغة الجمع الواردة في هذه العبارة، فذهب البعض إلى أنها دليل التعظيم
والإجلال اللائقين بشخص الله، وهو دليل، فيما نعتقد ضعيف، لأن صيغة الجمع
لم تظهر في لغة البشر كدليل التعظيم والإجلال عند الملوك وغيرهم من السادة
والعظماء إلا في وقت متأخر نسبياً من التاريخ، ولو صح هذا المعنى لكان
من اللازم أن تكون كل كلمة تقال من الله أو توجه إليه تعالى ترد في صيغة
الجمع، لأنه هو وحده المتفرد في العظمة الدائمة الأبدية!! وذهب غيرهم إلى
أن الله كان يتحدث في تلك اللحظة مع الملائكة وجند السماء!! وذهب آخرون
إلى أنه كان يتحدث إلى الأرض ذاتها، وما بها من مخلوقات! على أن الرأي
الراجح أن المقصود بصيغة الجمع هنا هو أن الله كان يتحدث إلى ذاته في
الثالوث الأقدس العظيم!


وأن
الإنسان بهذا المعنى، لم يخلق كغيره من المخلوقات السابقة، بل جاء نتيجة
المشورة والتدبر والحكمة الإلهية الخاصة، أو في لغة أخرى، جاء وليد قرار
خاص متميز منفرد عن غيره من قرارات الله! وهل يمكن لآن يحدث هذا دون أن
يأتي آدم قطعة فريدة رائعة في الجمال؟!! يضاف إلى هذا كله، أن آدم خلق
بدون خطية، فخلق بذلك محرراً من المرض والضعف والوهن والقبح والتشويه
والدمامة التي تسببها الخطية!!.. وألا يتفق هذا مع التقليد اليهودي
الطريف الذي يقول: أن آدم بعد أن طرد من جنة عدن قال للملاك الواقف
لحراسة طريق شجرة الحياة: ولكن متى أعود إلى الجنة مرة أخرى؟!! فأجابه
الملاك: عندما ترجع بالوجه الذي أعطاه لك الله في الجنة!!


أجل فلقد
غيرت الخطيئة وجهه الجميل البريء الحلو، ورسمت عليه سحابة قاتمة سوداء من
الظلال، بعد أن سلبته النقاوة والدعة والهدوء والبراءة والرقة والبهجة
وغيرها من المقومات الأساسية الأصلية لكل جمال ملائكي دائم!!.






الحكمة . .

وقد
اختلف الشراح والمفسرون في مدى الحكمة التي أوتيها آدم، فذهب بعضهم مذهب
التقليد اليهودي الذي زعم أنه أوتي من الحكمة ما لم يؤته الأولون
والآخرون، وأنه كان أعلى فهماً وإدراكاً من موسى وسليمان وغيرهما من
الحكماء، بل ومن الملائكة أنفسهم، وأن الله قال لهؤلاء، عندما خلقه، أنه
سيكون أكثر فطنة وحكمة منهم جميعاً، ولكي يبرهن على هذا جاء لهم بحيوانات
البرية وطيور السماء، وطلب إليهم أن يدعوها بأسماء، فعجزوا، وعندما
أحضرها إلى آدم قسمها جميعاً إلى أجناس وفصائل، ودعا كل ذات نفس باسمها
الخاص كجنسها وفصيلتها .. وسار التقليد في طريقه الخيالي، فقال أن حكمة
آدم ترجع في جوهرها إلى السماء التي أنزلت إليه جميع مفاتيح الحكمة
والفهم البالغ عددها ألف وخمسمائة مفتاح وأن آدم فقد هذه المفاتيح بالسقوط
إذ استردتها السماء مرة أخرى، وقد شارك بعض الكتاب المسيحيين الأوائل هذا
الرأي، وأن يكن في غير جموح، إذ قالوا أن أرسطو الفيلسوف اليوناني
العظيم كان مثل آدم في حكمته!!.. وذهب الرأي المعاكس إلى أن آدم لم يؤت
من الحكمة شيئاً، وأنه كان أدنى إلى الطفولة الساذجة وعدم الفهم، ومن هنا
نشأت أسطورة الإنسان الوحشي القديم!!. على أننا نعتقد أن كلا المذهبين
غير صحيح، وأن كليهما مغرق في الخيال بعيد عن الواقع والحق.. لقد خلق
آدم، كما يرى كل متأمل متعمق في قصة الكتاب ذا ملكات ومواهب، وخلقت له
الجنة، ووضع فيها ليعملها ويحفظها، أو في لغة أخرى ليدرب هذه الملكات
والمواهب، كما وضعت له شجرة معرفة الخير والشر، وحرمت عليه ثمرتها، لا لأن
الله يريد أن يحرمه من معرفة الفارق بين الخير والشر بل لأنه يريد له
هذه المعرفة، ولكن بطريقته هو لا بطريق الشيطان، كان الله يريد لآدم أن
يعرف الخير، وبضده يمكنه معرفة الشر، وكان الشيطان يريد العكس، إذ يريد
أن يعرف آدم الشر، وبضده يمكنه معرفة الخير! ومن هنا نعلم أن الجنة كانت
مدرسة آدم ومركز تعليمه وتدربه! كما أن الأسلوب الرمزي الذي استعمله الله
في تعليمه وتدريبه يشجع على الاعتقاد بأنه كان وسطاً في المعرفة
والإدراك. وأنه كان يحتاج إلى زمن وكفاح طويلين، حتى يصل إلى ما تخيله له
المغرقون في الخيال والتصوير من علم وإدراك وحكمة! يضاف إلى ذلك أن قصة
الكتاب تشجعنا على الاعتقاد أن آدم كان أذكى من حواء وأقل عاطفة، أو في
لغة أخرى، أنه كان يتفوق عليها في الذكاء، وكانت تتفوق عليه في العاطفة..
وإذا سرنا في طريق الاستطراد، يمكننا أن نقول ونحن نوازن بين عقله
وقلبه، أن عقله كان أقوى من قلبه، وأكثر تنبهاً وأصالة وإدراكاً .. ولعل
هذا هو السبب الذي جعل الشيطان يبدأ التجربة بالانفراد بالمرأة دون
الانفراد به.




العظمة . .

وما من شك
بأن آدم كان عظيماً، وإن كنا لا نتفق مع التقاليد اليهودية التي زعمت،
بأنه كان مهيب الطلعة، رائع المنظر، فارع القوام، إلى درجة أنه كان
يستطيع خوض المحيطات دون أن يغطيه ماؤها إلى النصف كما كان يمكنه أن يرى
الأرض من أقصاها إلى أقصاها، وهو واقف على قدميه، وقد بدت عظمته هذه أمام
الملائكة فأخطأوه ذات مرة وحسبوه الله فسجدوا له، لولا أنه زجرهم، ونبههم
إلى شخصه، كما تقول ذات التقاليد، أن الله داس على رأسه بعد السقوط،
فتقلص طوله، ومع ذلك بقى أطول رجل على ظهر الأرض!!


ومع ذلك،
فمما لا شبهة فيه أن آدم كان عظيماً وكيف لا يكون كذلك. وقد خلقه الله على
صورته وشبهه إذ قال: "نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا" ومن المتفق عليه
أن الصورة والشبهة يفيدان معنى واحداً. وإن كانت كلمة الشبه تعتبر
تأكيداً وتخصيصاً للصورة. إذ تعبر عن التماثل القوي الكائن بين الأصل
والصورة. ولكن كيف يمكن لآن يكون آدم على صورة الله وشبهه، وكيف يمكن لآن
يكون هناك تماثل بين الله وبينه؟!! لقد ظن البعض أن التماثل قائم في
الشبه بين الله المثلث الأقانيم، والإنسان ذي الطبيعة المثلثة -في نظر
هؤلاء- الروح والنفس والجسد، ولكن الكثيرين من المفسرين يستبعدون هذا
التفسير، إذ يستبعدون التثليث في طبيعة الإنسان!! كما يستبعد الجميع،
بداهة التماثل بين الإنسان من الوجهة البدنية، والله، إذ أن الله منزه عن
اللحم والدم!!


والرأي
المسلم به أن التماثل قائم أولاً بين الإنسان، من الوجهة الطبيعية، والله،
أو في معنى آخر، بين الإنسان، كإنسان ذي ملكات خاصة، وبين الله، أو في
تعبير آخر بين الإنسان، كشخص، وبين الله، كشخص.


فالإنسان
هنا كشخص الله له مقومات الشخصية الثلاثة: الفكر، والشعور والإرادة، مع
هذا الفارق الحاسم أن الله له هذه المقومات في كمالها اللانهائي بينما
يحوزها الإنسان في المعنى الجزئي المحدود، فمثلاً هناك فرق بين فكر الله
وفكر الإنسان، فالله هو الإله المدرك لذاته، والمدرك لكل شيء صنعه، وما
إدراكنا نحن مهما امتد واتسع إلا كومضة ضعيفة باهتة، إزاء نور معرفته
الكامل، وإدراكه اللانهائي، بل أن المسافة القائمة بين إدراك أي إنسان أو
ملاك، وإدراك الله أكثر بما لا يقاس من المسافة القائمة بين إدراك
الإنسان نفسه وإدراك الملاك، أو المسافة القائمة بين إدراك الطفل وإدراك
الفيلسوف!!..


وما يقال
عن الفكر يمكن أن يقال عن الشعور أيضاً، والشعور هو ذلك الإحساس المثير
العام الذي ينهض في أعماق الشخصية ويعبر عما بها من عواطف وانفعالات!!
وهو بهذا المعنى أساس كل ما نعرف أو نختبر من لذة أو بدونه يفقد الفكر
حوافزه، والإرادة دوافعها ومحركاتها، وإذا جاز للشعور البشري أن يضعف أو
يخبو فإن مشاعر الله هي النار الآكلة والوقائد الأبدية!!


وما يصح في
القول عن الشعور يصح أيضاً في القول عن الإرادة، وفي الواقع، أن الإرادة
-كما وصفها أحدهم- إن هي إلا النفس في العمل، أو النفس حين تضبط عن
نفسها، ولا يمكن للأفكار أو المشاعر أن تنساب إلى الوقائع العملي، ما لم
تكن هناك إرادة تحولها إلى ذلك!! وقد أعطى الله هذه الإرادة للإنسان
واحترامها على الدوام فيه!!..


ويكفي
الإنسان عظمة أن يكون على صورة الله وشبهه في هذه كلها، مهما يكن الفارق
بينهما كالفرق بين شعاعة النور والشمس الكاملة!!..


على أن
التماثل قائم أكثر من ذلك بين الإنسان، من الوجهة الروحية، وبين الله، إذ
أنه لا يمكن أن يستريح أو يهدأ أو يشبع بعيداً عن الله ولو أعطيته الدنيا
بأكملها، ولعل هذا ما حدا بتوماس كارليل أن يقول ذات مرة:


"إن شقاء
الإنسان يرجع فيما أعتقد إلى عظمته، أو إلى اللانهائية الكامنة فيه،
اللانهائية التي لم يستطع أن يغطيها أو يدفنها تحت نهائيته، ولو أن وزراء
المال في أوربا الحديثة تكاتفوا مع تجار الأثاث والأطايب لما أمكنهم أن
يحققوا السعادة لإنسان واحد من ماسحي الأحذية"..


كان ثلاثة
من الشبان يزورون المتحف الأهلي بواشنطون، وقد توقفوا عند صندوق زجاجي
بداخله عدة أباريق زجاجية، اثنان منها ممتلئان ماء، وبآخر مواد من جير
وفسفور وحديد وكلسيوم، وبغيره أيدروجين ونيتروجين وأوكسجين، وكتب على
الصندوق: جسد رجل يزن مائة وخمسين رطلاً، وقال الثاني: وهل هذا كل ما في؟!
وهل لا يوجد ما هو أكثر؟!! فأجابه رجل كان واقفاً إلى جواره: نعم توجد
نسمة القدير التي تجعل من كل هذه المواد إنساناً حياً!!.


وهنا عظمة
الإنسان ومجده!! العظمة التي تجعلنا نغني مع شكسبير:


أي قطعة من
العمل هذا الإنسان!!


كم هو رائع
في عقله!!


لا نهائي
في ملكاته!!


وفي صورته
وحركته!!


وكم هو
مندفع ومثير!!


في أعماله
كملاك!!


وفي إدراكه
كإله!!

آدم ولماذا خُلِّق؟!!





أما
وقد عرفنا من هو آدم فمن السهل أن نعرف لماذا خلق؟!! لقد خلق كما يقول
قانون الإيمان ليمجد الله أو كما قال أغسطينس: "قد خلقتنا لنفسك، وقلوبنا
لن تجد الراحة إلا بين يديك" وبهذا المعنى يمكن أن نقول أن آدم خلق
ليمجد الله بالعبادة، والسيادة، والإثمار في الأرض!!




العبادة . .

وربما
ندرك هذه الحقيقة في الاسم الذي أطلقه الله على آدم، وقد اختلف الشراح في
معنى هذا الاسم، فقال البعض أنه من الأديم أي من التراب الذي يذكره على
الدوام بمركزه في حضرة الله، ومن الله، وقال آخرون. أنه يعني الأحمر إذ
كانت بشرته حمراء، أو من التراب الأحمر!! فإذا أضفنا إلى ذلك أن كلمة
"إنسان" تعني في اللغة اليونانية المرفوع النظرة، وفي اللغة الإنجليزية
الكائن المفكر، وعند علماء فلسفة اللغات "الكائن النبيل الطلعة" أدركنا
أن الإنسان خلق قبل كل شيء، وبعد كل شيء ليعبد الله، عبادة الإنسان
الوديع المتضع، الذي يرفع عينيه على الدوام إلى الأعالي، مستغرقاً في
الفكر والشعور والتعبد، لامع الوجه كأنه ملاك!!


وهنا يبلغ
المرء لذته الكاملة ونشوته العميقة، بل هنا يمكنه أن ينشد مع الشاعر
المتصوف:


وليت
الـــــذي بيني وبينك عامــر وليتك ترضى والأنام غضــــاب


إذا نلت
منك الود يا غاية المنى وبيني وبين العالمـين
خــــراب


فليتك تحلو
والحيـاة مــريــــــــــرة فكل الذي فوق التراب تراب




السيادة . .

وخلق آدم
أيضاً ليسود، إذ هو وكيل الله ونائبه على هذه الأرض. ومن ثم أعطاه الله أن
يملأها ويخضعها، ويتسلط على سمك البحر، وعلى طير السماء، وعلى كل حيوان
يدب على الأرض، وهذا التسلط لخير هذه المخلوقات وخيره، أو كما قال جورج
آدم سميث "إن علاقة الإنسان بالحيوان نوع من العناية، فهو يرعاها بحكمته
فلا تهيم، وهي تخدمه وتعينه في أعماله" وهنا لا نملك ألا أن نقول مع دكتور
ديل: "إني أرفض أن أتنازل عن عظمتي وسيادتي في مواجهة الكون المادي، إذ
أني أعظم من الشمس، وأعظم من البحر، وأعظم من الكواكب، وأعظم من النجوم،
أعظم منها جميعاً، إذ أنها خاضعة لي، وأنا سيد، وهي مربوطة، وأنا حر".




الأثمار . .

وما كان
آدم ليبقى في الأرض بمفرده، أو هو وحواء فقط، بل خلق على صورة الله، وخلق
ذكر وأنثى، وخلق لينال بركة الله ويثمر ويكثر ويملأ الأرض، وذلك لأنه
بالطبيعة التي صنعه الله عليها يأبى الانفراد والعزلة إذ هو دائب الحنين
للاتصال بالآخرين ومعاشرتهم، وسجنه القاسي البعد عن المجتمع، والحرمان من
التجارب مع غيره، يضاف إلى ذلك أن هذا الإثمار فيه الزيادة المستمرة
الدائمة في تمجيد الله وتعظيمه!! إذ أنه يلد على مدى الأجيال ما لا يعد
أو يحصى من بني البشر الذين يرفعون أيديهم وشفاههم وقلوبهم بالحمد والسبح
لله وخدمته كل يوم!! ويكفي ما قاله أحدهم: إن الله عندما يريد أن يصنع
في الأرض عملاً عظيماً ومجيداً يخلق طفلاً!!


آدم وكيف جرب وسقط وعوقب؟!!






ومن واجبنا
ونحن نبحث تجربة آدم وسقوطه أن نستضيء بقول الرسول: "وآدم لم يغو لكن
المرأة أغويت" 1تي 2: 14 لنرى أن التجربة عند آدم تختلف عنها عند حواء،
إذ أن سقوط المرأة كان وليد الخداع "الحية غرتني".. لقد جاءت الحية إلى
المرأة كمن يطلب لها الخير، ويريد أن يرفعها إلى مركز الله، وأخفت عنها
الجنة المهدمة والحزن والشقاء والدموع والمأساة والموت، وما إلى ذلك مما
سيصيب الجنس البشري على توالي الأجيال!! أما آدم فقد سقط بعين مفتوحة، إذ
يظن البعض أنه شك في كلمة الله، عندما أبصر حواء تأكل من الشجرة، دون أن
تموت في الحال، كما كان يتوقع.. على أن ملتون يذهب في التفسير مذهباً
آخر، إذ يقول في خياله الشعري في الفردوس المفقود: أن آدم أكل من الشجرة
مدفوعاً بحبه لحواء، إذ آثر أن يموت معها، دون أن تهلك وحدها!! وسواء صح
هذا الرأي أو ذاك فإن سقوط أبوينا استتبع أكثر من نتيجة وعقاب!!




العار . .

لقد
جاءتهما الخطية بالخجل والخزي والعار، إذ أدركا أول كل شيء أنهما عريانان،
ولعل هذا أول ما يحس به المرء عند ارتكاب الخطية!! ولعل هذا هو الدافع
الذي يجعله يرتكب الخطية في الظلام!! "وهذه هي الدينونة أن النور قد جاء
إلى العالم وأحب الناس الظلمة أكثر من النور لأن أعمالهم كانت شريرة لأن
كل من يعمل السيئات يبغض النور ولا يأتي إلى النور لئلا توبخ أعماله" (يو
3: 19- 20)، وكلمة الخطية على الدوام مقارنة وملاصقة للعار والخزي، إذ
أنها تهدر في الإنسان كل ما هو آدمي وإلهي إذ تقتل فيه المروءة والشرف
والكرامة والنبل والإنسانية، وتسفل به إلى الحيوانية القذرة المنحطة، ألم
تعر آدم، وتكشف نوحاً، وتغطي داود بالوحل، وتنحط بأمنون إلى أسفل
الدركات!! على ألا تنسى على الدوام ما اصطلح رجال النفس على تسميته بعقدة
أوديب، عقدة ذلك الفتى اليوناني القديم، الذي قتل أباه، وتزوج أمه،
وعندما أدرك بشاعة عمله، فقأ عينيه، ووقع بنفسه أفظع عقاب يجرؤ عليه
إنسان!!




الخوف . .

وإذ سمع
آدم وحواء صوت الرب الإله ماشياً في وسط الجنة عند هبوب ريح النهار فزعاً
وخافاً، وهذا ما تصنعه الخطية دائماً بمرتكبها، إذ تظهره في مظهر الضعيف
الأعزل الذي تمسك به حبال آثامه وشروره، فلا يستطيع الهروب من عدل الله،
مهما حاول إلى ذلك سبيلاً، لقد ظن آدم وحواء في باديء الأمر، أن التعدي
والأكل من الشجرة، سيجعلها مثل الله، وفي مستواه تعالي، ولكنهما تبينا آخر
الأمر، أنهما أضافا إلى ضعفهما ضعفاً، إذ لم يجسرا على النظر إلى الله
فحسب، بل خشيا حتى من مجرد الاستماع إلى صوته عند هبوب ريح النهار!!
والخطية توهم المرء على الدوام أنه قوي، وجسور، حتى يرتكبها، فإذا به
يكتشف أنه ضعيف، وجبان، وأنه أعجز من أن يواجه نفسه، أو المجتمع، أو صوت
الله!! وقد جاء صوت الله إلى أبوينا عند هبوب ريح النهار، أو قبيل
الغروب، كما يرجح بعض المفسرين عندما سكنت الطيور إلى الأعشاش،
والحيوانات إلى المرابض، ولم تكن هناك نأمة أو حركة، ما خلا الريح التي
هبت، وجاء معها صوت الله، قوياً مؤثراً، يبلغ الشغاف والأعماق، وهكذا
يأتينا هذا الصوت عندما نرتكب الخطية، بقوة لا تغالب أو تناهض، في
الحوادث والأحداث التي تمر بحياتنا وفي تأنيب الضمير المرهب، وعذاباته،
وضرباته التي هي أقسى من لذع السياط، أو طعنات السيوف، فننكمش، ونتقلص،
ونفزع، وتصنع منا الخطية جبناء كما يقول شكسبير!!




العداوة . .

والخطية سر
كل نزاع وخصام وعداوة في الأرض، إذ لا سلام قال إلهي للأشرار، وإذ سقط
أبوانا الأولان، ضعفت المحبة بينهما، فلم تكن في جمالها الأول، كما نشأت
بينهما وبين الحية عداوة قاسية، وأكثر من ذلك قتلت محبتهما لله!! أما أن
محبتهما لم تكن كالأول، فذلك يبدو من محاولة آدم إلقاء التبعة على زوجته،
دون أن يهتم بحمايتها أو تحمل ذنبها، كما كان ينتظر منه كمحب مخلص غيور،
ولا ننسى أيضاً أنه عندما ذكرها أمام الله لم يقل "زوجتي" و "حواء" بل
قال "المرأة التي أعطيتني" مما يدل على أن محبته لها لم تعد في قوتها
الأولى!!.. أما العداوة للحية فقد أضحت عداوة دائمة مستمرة أبدية!! ومن
المستطاع ملاحظتها إذا ذكرنا العداوة القائمة بين الجسد والروح في
الإنسان الواحد، وبين المؤمن وغير المؤمن على طوال الأجيال!!..


أما العداوة
لله فتبدو في البعد عنه، وعدم الشوق إليه، ومن هنا نعلم لماذا يعيش
الإنسان على الدوام في الفزع والرعب والقلق والفوضى وعدم الاستقرار؟!! بل
هنا نعلم لماذا تبدو حياته مجموعة من الأشتات والمتناقضات، أو كما يصفه
بسكال الفيلسوف: "مزاج فريد من المتناقضات، جمع الكرم والخسة، والسمو
والصغار، والقوة والضعف، حتى أصبح لغزاً عسير الحل… وهو بطبعه يميل إلى
التصديق، ويميل إلى الشك، شجاع وجبان، راغب في الاستقلال وخاضع لشهواته،
محتاج دائماً إلى شيء ما، مضطرب، قلق، سريع الملل، تخدعه حواسه، ويخدعه
خياله، ويخدعه حبه لنفسه، فلا يرى الأشياء كما هي وإنما يراها من وراء
ستار، ولا أدل على ذلك من اختلاف نظرات الناس إلى شيء واحد باختلاف
أشخاصهم وبيئاتهم وعواطفهم ونزعاتهم.. يستطيع أن يقتل إنساناً مثله، ولكن
ذبابة تستطيع أن تقتله هو"!!




الموت . .

وأجرة
الخطية هي موت، وقد مات آدم وحواء في اللحظة التي سقطا فيها، وانفصلا عن
الله، لقد ماتا في الحال الموت الروحي والأدبي، إذ لم تعد لهما الشركة
الجميلة الحلوة المقدسة مع خالقهما المحب وأبيهما القدوس، بل لم يعد لهما
ذلك الإحساس، الذي ألفاه ودرجا عليه، إحساس الحنين إليه والشوق إلى
رؤياه!! بل لقد شعرا للمرة الأولى بأن غبشة من الظلام استولت على
عيونهما، فلم يعودا يميزان للمرة الأولى بالفرق بين الحق والباطل، والنور
والظلام، والجمال والقبح، والخير والشر، بل شعروا بما يشبه السم الزعاف
القاتل يسري في بدنيهما فيخدر في كيانهما كل المعاني والحقائق ويقتلهما
في بطء وعذاب وقسوة!! وإلى جانب هذا كله شعرا بالموت المادي يأخذ السبيل
إلى جسديهما بالضعف والوهن والتعب والمرض والانحلال!!


وهكذا
أدركا صدق الله القائل: "لأنك يوم تأكل منهما موتاً تموت".




الحياة المعذبة . .



طرد آدم
وحواء من الجنة فطردا بذلك من الحياة الوادعة الآمنة المستريحة، ولعنت
الأرض بسببهما، فضعفت خصوبتها، وتحول الشطر الأكبر من اليابسة إلى
البراري والصحاري والقفار، وكان على آدم أن يجد لقمته بالتعب والجهد وعرق
الجبين: "ملعونة الأرض بسببك بالتعب تأكل منها كل أيام حياتك وشوكاً
وحسكاً تنبت لك وتأكل عشب الحقل. بعرق وجهك تأكل خبزاً حتى تعود إلى
الأرض التي أخذت منها لأنك تراب وإلى تراب تعود" وكان على حواء أن تعيش
حياتها متألمة كزوجة وأم، وفقد الاثنان سيادتهما على العدد العديد من
الحيوانات إذ استضرت وتوحشت وسار الركب البشري يئن مجهداً مثقلاً متعباً
يقول مع يعقوب عن الحياة: "قليلة وردية" ومع موسى في مزموره الباكي:
"وأفخرها تعب وبلية" ومع بولس: "فإننا نعلم أن الخليقة تئن وتتمخض معاً‍‍"


آدم كيف خلص وأخذ طريقه مرة
أخرى إلى الفردوس!!؟‍‍






على أن قصة
آدم لم تنته بالطرد أو الموت أو الهلاك، وهيهات لها أن تكون كذلك، وقد
سبقت نعمة الله فأعدت له الخلاص المجاني الكامل العظيم‍‍ ولعلنا نستطيع
ونحن نتابع هذا الخلاص أن نلاحظ!!


إن الله أعلن خلاص آدم قبل
إعلان عقابه






وهذا واضح
مما نقرأ في سفر التكوين إذ قال الله للحية، قبل أن يحكم على آدم: "وأضع
عداوة بينك وبين المرأة نسلك وبين نسلها هو يسحق رأسك وأنت تسحقين عقبه"
أو في لغة أخرى، إن آدم سمع حكم الخلاص قبل أن يسمع حكم الموت!! وهل هناك
برهان على عمق رغبة الله في خلاص البشر كهذا البرهان؟!! وهل هناك دليل
على أن الله يسر بالرحمة والرأفة ولا يسر بموت الخاطيء كهذا الدليل؟!!..
سار الشاب البائس في إحدى ليالي الشتاء القارسة البرد يتخبط في ظلمات
المدينة، وقد أفقده الإدمان على المسكر كل شيء كان يمتلكه، إذ باع ملابسه
وأثاثه وكل ممتلكاته، ولم يتبق له منزل أو ثوب أو حذاء‍‍ فخرج في شوارع
المدينة حاسر الرأس، حافي القدم، ممزق الثياب، وأخذ يضرب في الطرقات
والشوارع والأزقة على غير هدى، حتى بلغ ملجأ من ملاجيء اللقطاء
والبؤساء‍‍ وإذ دلف بقدميه المتعبين، وبطنه الجائع، يطلب لقمة واداما،
ومبيت ليلة واحدة إذا أمكن، وجد عدداً كبيراً من أمثاله التعساء والمساكين
ينتظرون ما ينتظر، ويطلبون ما يطلب، فجلس في وسطهم، وإذا بواعظ يتحدث
إليهم قبل تناول الطعام عن الله وجوده وحبه ورحمته وحنانه بانياً كلامه
على ما ورد في سفر أيوب الأصحاح السادس والثلاثين والعدد الخامس: "هوذا
الله عزيز ولكنه لا يرذل أحداً" وأكد الواعظ أن الله لا يرذل أو يحتقر
المنبوذ والضائع والمتروك والمهمل من جميع الناس، وأن رحمته واسعة وبعيدة
ولا نهائية، وأن محبته موجودة وإحسانه كالبحر الطامي ومن غير حدود‍‍ وإذ
سمع الشاب هذه الأقوال استيقظ في قلبه شعاع من نور وأمل، وبدا له كما لو
أن الظلمة العميقة الضاربة حوله توشك أن تتمزق، فركع على قدميا وصرخ إلى
الله وهو يقول: "إني أعلم يا إلهي أنك قوي عزيز، ولكنك لا تحتقرني، لقد
دمرت نفسي بالمسكر، ولكن لا تحتقرني!! اغفر لي خطاياي وساعدني لأحيا حياة
جديدة" وسمع الله له، وأنقذه من وهدته، وجلب له سلام القلب، وخير
الحياة، حتى لقد ألف أن يقول في حياته الجديدة. فقد كنت في الخطية قبلا
بدون حذاء، وبدون مأوى، وبدون مسيح!! أما الآن فقد نلت في المسيح كل
شيء!!


أن الله أعلن خلاص آدم بالدم






لقد حاول
آدم وحواء تغطية الخطية تغطية مشوهة حمقاء: "إذ خاطا أوراق تين وصنعا
لأنفسهما مآزر" وهما أول من يعلم أنها لا يمكن أن تبقى أو تستر، أما الله
فقد ستر عريهما وخزيهما بذبيحة: "وصنع الرب الإله لآدم وامرأته أقمصة من
جلد وألبسهما" إذ "بدون سفك دم لا تحصل مغفرة".


وهنا ندرك
أمرين أساسيين أصيلين في الخلاص، أنه أولاً وقبل كل شيء، من صنع الله،
والله وحده: "وصنع الرب الإله.." وأنه ليس للإنسان في إعداده وترتيبه
أدنى نصيب أو مجهود أو مشاركة، إذ يرجع في جملته وتفصيله إلى فضل النعمة
الإلهية المجانية الكاملة.. والأمر الثاني أن الخلاص بالدم، والدم وحده!
وهنا نلمح كما قال أحدهم: "شجرة الخلاص في بذرة أو نسر الإنجيل في بيضة"
بل هنا نرى النبوة الأولى عن الصليب، والتفسير الحاسم لما جاء في الكتاب
من تعاليم وشرائع ورموز ونبوات وطقوس وفرائض!! الأمر الذي بدونه تضحى هذه
كلها ألغازاً وأحاجي ومعميات، بل هنا نجد الجواب الأوحد من الله المخلص
للعالم الخاطيء الآثم الملوث الشرير، والدواء الناجع للينبوع البشري
الدفاق الممتليء بالصديد، والإعلان الشامل لما ينشده البشر في كل جيل من
راحة إزاء الآلام، وتعزية في الضيقات، وستر للخجل، وتهدئة للخوف، وتغطية
للعار، وما إلى ذلك مما تئن به الخليقة وتتخمض!!..


ألا يجمل
بنا إذاً -ونحن في هذا المقام- أن نحول أنظارنا قليلاً من آدم الأول إلى
آدم الثاني، ومن أبي البشرية في الخطية إلى إلهها في الخلاص، وألا يجمل
بنا ونحن في هذا المقام أن نهتف مع الرسول قائلين: "فإنه إذ الموت بإنسان
بإنسان أيضاً قيامة الأموات. لأنه كما في آدم يموت الجميع هكذا في
المسيح سيحيا الجميع.. وهكذا مكتوب أيضاً صار آدم الإنسان الأول نفساً حية
وآدم الأخير روحاً محيياً.. الإنسان الأول من الأرض ترابي والإنسان
الثاني الرب من السماء" بل ألا يمكننا أن نقول هنا أيضاً مع هنري فان
دايك: "أنه لو انتزع الرجاء المبارك من الكتاب المقدس أن نسل المرأة يسحق
رأس الحية فلن يتبقى هناك سوى جنة مهدمة، وإنسان مشرد، وطوفان غامر،
ونيران ملتهبة، وناموس رهيب، ومرامير يائسة، ونبوات صارخة: "من مفرج على
الحزن قلبي في سقيم، هوذا صوت استغاثة بنت شعبي من أرض بعيدة.. ألعل الرب
ليس في صهيون أو ملكها ليس فيها".. "أليس بلسان في جلعاد أم ليس هناك
طبيب فلماذا لم تعصب بنت شعبي" ولكن شكراً لله لأنه لم يعطنا هذا الرجاء
فحسب بل أعطانا إياه منذ فجر التاريخ، وعلى الصفحات الأولى من كتابه
العظيم!!


إن الحكم على آدم كان لإتمام
هذا الخلاص






فالعقاب
الذي أوقعه الله على أبوينا الأولين لم يكن لمجرد العدالة الإلهية فحسب،
بل كان أكثر من ذلك تحتمه وتلزم به رحمته الفائقة!! فلو أن آدم وحواء
أكلا من شجرة الحياة وهما خاطئان، لكانت الحياة لهما أمر عقاب وعذاب،
ولكان بقاؤهما في الجنة هو الجحيم بعينه، ولكن الطرد والتشريد والتعب
والألم ولذعة الضمير لهما الباب الضيق والطريق الكرب إلى الفردوس المردود.


عندما حكم
على دانتي بالنفي، وطرد من فلورنسا، وحرم عليه أن يراها حتى الموت، سار
الشاعر الشريد يضرب في المنفى على غير هدى، وإذ امتلأت نفسه من الأحزان
والمتاعب والعذابات، صدف عن الأرض، وحن إلى السماء وكتب كتابه العظيم
الخالد "الكوميديا الإلهية"!! وهل أنا وأنت والمؤمنين جميعاً إلا دانتي
الشريد تنتزعه نعمة الله من التعلق بالأرض عن طريق الآلام والأوجاع
والضيقات!! وهل أنا وأنت والمؤمنون جميعاً إلا ذلك الركب الذي يسير في
موكب الحياة وقد قيل عنه: "تجربوا في هزء وجلد ثم في قيود أيضاً وحبس
رجموا نشروا ماتوا قتلاً بالسيف طافوا في جلود غنم وجلود معزى معتازين
مكروبين مذلين وهم لم يكن العالم مستحقاً لهم. تائهين في براري وجبال
ومغاير وشقوق الأرض.."؟‍


دعونا إذاً
نشكر الله لا على الشمس المشرقة فحسب بل على الغيوم أيضاً!! ولا على
الماء الرقراق بل على الأمواج المزبدة كذلك، ولنهتف من الأعماق مع الرسول
قائلين: "ونحن نعلم أن كل الأشياء تعمل معاً للخير للذين يحبون الله
الذين هم مدعوون حسب قصده، لأن الذين سبق فعرفهم سبق فعينهم ليكونوا
مشابهين صورة ابنه ليكون هو بكراً بين أخوة كثيرين والذين سبق فعينهم
فهؤلاء بررهم أيضاً. والذين بررهم فهؤلاء مجدهم أيضاً"!!..







[/center]

[/center]

[/center]

_________________


اُصْحُوا وَاسْهَرُوا لأَنَّ إِبْلِيسَ خَصْمَكُمْ كَأَسَدٍ زَائِرٍ،
يَجُولُ مُلْتَمِساً مَنْ يَبْتَلِعُهُ هُوَ. ( بط 1 . 5 : 8 )

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://st-marina.mam9.com
 
آدم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
† منتدى القديسة مارينا أميرة الشهيدات † :: +†+ الكتاب المقدس +†+ :: † شخصيات من الكتاب المقدس †-
انتقل الى: