† منتدى القديسة مارينا أميرة الشهيدات †

† منتدى القديسة مارينا أميرة الشهيدات †

منتدى قبطى - أفلام وترانيم وألحان وتسبحة وكليبات ترانيم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 امرأة لوط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مونيكا
محارب شياطين جديد
محارب شياطين جديد


انثى
عدد الرسائل : 25
العمر : 28
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : عادى
تاريخ التسجيل : 10/06/2010

مُساهمةموضوع: امرأة لوط   الخميس 10 يونيو - 18:19


لست أظن أن هناك نصبًا تذكاريًا أعجب أو أغرب أو أصدق أو أقدم من جثمان امرأة انتصب في الطريق وتجمد على هيئة عمود ملح، وكانت المرأة كما نعلم امرأة لوط منذ قرابة أربعة آلاف عام ما بين سدوم وعمورة وصوغر على مشارف البحر الميت في فلسطين!! والنصب التذكارية تهز في العادة وجدان الإنسان، وتثير فيه أعمق المشاعر، وأصدق الأحاسيس وأقوى الانفعالات، وهل يمكن أن يقف الإنسان مثلاً من نصب الثلاثمائة اسبرطي الذين سقطوا في معركة ترمبولي ويقرأ المكتوب: أيها المسافرون أذهبوا وقولوا لاسبرطة إننا متنا هنا طوعًا لقوانينها المقدسة، دون أن يحيي بإعجاب الجنود الأبطال الذين وقفوا في وجه الغزاة على هذا النحو المثير الرهيب! وهل يمكن أن نرى مئات أو آلاف النصب الموزعة هنا وهناك في أرجاء الأرض على مر التاريخ، وهيو تحكي ما لا ينتهي من قصص المغامرات والبطولات والمآسي والأمجاد بين بني البشر دون أن تتعلم وتتحكم وتتعظ! على أنه وإن كانت بعض صور المسخ أو الغفلة أو التزييف أو ما أشبه تلحق بالكثير من هذه النصب فتكون أشبه بما تخيله الكاتب الساخر المعروف برنارد شو، عندما صور انجلترا، وقد اختارت جثة واحد من المشوهين تمامًا في الحرب ودفنته في تكريم لائق في قبر الجندي المجهول وشادت له النصب الخاص بذلك، ولدهشة الانجليز وجدوه يتكلم اللغة الألمانية، اذا كان واحداً من الجنود الألمان الذين سقطوا قتلى بين الإنجليز،... إلا أننا في قصة اليوم سنسمع الشهادة الحقة، من يسوع المسيح نفسه عندما قال : اذكروا امرأة لوط!!... ومن الغريب أن الانسان لا يحتاج للذهاب إلى البحر الميت ليرى هذا النصب التذكاري العجيب، اذا أنه ينتصب في العادة في كل مكان وزمان، في صورة أي إنسان تأتيه الظروف الطيبة في باديء الأمر، فيتعلق بها، ويسير معها ولكنه لا يلبث أن يتحول عنها منجذبًا وراء باطل هنا أو غرور هناك، وقد أحب المسيح الشاب الغني الذي سار أول الأمر على أروع ما يكون المثال، إلا أنه ودعه آخر الأمر بالنظرة الباكية الحزينة لأنه كان ذا أموال كثيرة وقفت كالعثرة الكأداء في مجده الأبدي!! ...، وعاشت امرأة لوط لتكون الصورة عينها، لمن بدأ حسنًا ولم تقطع الشوط كله، فصارت عبرة، تروي، وستروي حتى تنتهي الأرض وما عليها، عندما يأتي المسيح في مجيئة الثاني العظيم العتيد!!.. وها نحن نتابع قصتها فيما يلي:


المرأة والبداءات الحسنة
لا يذكر الكتاب المقدس شيئًا عن حياة هذه المرأة قبل أن تتزوج لوطا، لكن الرأي الراجح أنها لم تكن من أهل سدوم وعمورة، وأنها جاءت مع لوط من أور الكلدانيين لأن لوطا قضى في سدوم وعمورة ما يقرب من عشرين عامًا، وهذه المدة لا يمكن أن تكون كافية ليتزوج فيها وينجب، ويصاهر، ويبقى معه في بيته أصغر ابنتين غير متزوجتين، وتصلحان للحياة الزوجية، اذن فهذه المرأة جاءت مع إبراهيم وسارة ولوط، فهي أحد أعضاء القافلة العظيمة المقدسة التي خرجت من أور الكلدانيين، تنشد غاية من أعظم الغايات التي وضعت أمام الإنسان في الأرض، ولم يكن خروج إبراهيم من أور الكلدانيين بدافع الظن أو الوهم أو الخيال، بل على العكس كان مدفوعًا برؤيا حقيقية مجيدة أو كما يقول استفانوس : «ظهر إله المجد لأبينا إبراهيم وهو فيما بين النهرين».. وما من شك بأن هذه الرؤيا، لم تسيطر على إبراهيم وحده، بل استولت على الذين كانوا معه، ومن بينهم امرأة لوط، فالمرأة بهذا المعنى، كانت تنتسب إلى عائلة، لا شبهة في أنه لم يكن هناك على ظهر الأرض في ذلك الوقت من هو أسمى منها وأعظم وأقدس، فاذا تصورناها نهرا مثل هذا المنبع الصافي الرقراق، كان لنا أن نتصور المجرى يندفع في جلال وفخامة وعظمة، قل أن يكون لها نظير ومثيل، ومن المتصور جدًا أن المرأة استمعت مع لوط زوجها إلى الكثير من التعاليم من أبينا إبراهيم، بل ومن المتصور أيضًا أنها أخذت الكثير من مباديء سارة في تقديم المحرقات وعواطفها، هذا إلى جانب شركتها، كواحدة من العائلة في تقديم المحرقات والذبائح التي كان يقدمها ابراهيم على المذبح أمام الله، كانت المرأة أذن ذات بداءات واضحة في الرؤيا والإيمان والتعليم والعبادة والخدمة والحق.


المرأة والتجارب الزاحفة
على أنه إلى جانب هذه كلها، كانت هناك سلسلة من التجارب تزحف على قلب المرأة، وتأخذ سبيلها إلى هناك، لتسكن وتبقى وتتأصل وتتزعزع، ولعل أول هذه التجارب، تجربة الحسد، اذ ترى إبراهيم ينمو في كل شيء، ويتضاءل لوط إلى جانبه، ولا يكاد يظهر أو يبين فثروة إبراهيم، ومركزه، ومجده، وعظمته لا تكاد في تصورها، تعطي لابن أخيه شيئًا من هذا القبيل، ومهما أخذ لوط فانه يقع على الدوام في الظل، أو الظلام، مما لا تستطيع تقبله أو تصوره على الإطلاق، وويل للإنسان اذا بدأ قصته بالحسد، اذ تختل فيه كل الموازين ويخشى أنه لا يستطيع أن يحكم على شيء واحد حكماً صادقًا سليمًا، فاذا قيل لها إن إبراهيم، هو الأب، وهو الأصل، وهو الذي جاء بلوط، ولم يأت لوط به، وانه صاحب الفضل على لوط في كل شيء! فانها ترفض هذا المنطق، ولا تعترف بأصل أو فضل، بل لعلها ترى العكس، على اعتبار أن إبراهيم شيخ مسن، وأن لوط هو الأصغر، وأن أمامه الحياة والدنيا والمستقبل، وهو الأجدر بأن يأخذ كل شيء دون منازع، والحسد اذا بدأ في النفس، لا يبقي هناك وحده بل يجر وراءه كثيرًا من الرذائل والمفاسد! وقد جر إلى نفس هذه المرأة وزوجها رذيلة الطمع التي أوجدت المخاصمة بين رعاة مواشي إبراهيم ورعاة مواشي لوط، ولم تكن عين لوط وحدها هي التي رأت كل دائرة الأردن أن جميعها سقي كجنة الرب كأرض مصر، بل لعل لوطا أطل على الأرض، من خلال عيني زوجته أو على الأقل وجد منها كل تشجيع ومساعدة لنقل خيامهما إلى سدوم، بهدف الوصول إلى الثروة التي ان لم تكن أعظم من ثروة إبراهيم، فلا يمكن أن تكون أقل بحال من الأحوال، وقد صدق الكتاب عندما ربط بين الطمع وعبادة الأوثان في قول الرسول بولس : «الطمع الذي هو عبادة الأوثان» وقد كان من الصعب أو المستحيل على هذه المرأة أن تعبد الله، عبادة قوية صادقة خالصة، وتعبد في الوقت نفسه المال، أو تخدم السيدين معًا، وهي في الواقع واحدة من ذلك الصف الطويل في ركب البشرية الذي تم فيه القول : «لأن محبة المال أصل لكل الشرور الذي إذا ابتغاه قوم ضلوا عن الإيمان وطعنوا أنفسهم بأوجاع كثيرة!!»... ويوم أكثرت قطعانها السارحة في أرض سدوم، قلت رؤياها لله، أو كانت هذه القطعان بمثابة الغيمة الكبيرة في سماء الشركة بينها وبين الله، والطامعون في العادة لا يقفون عند حد ولا يقبلون أن يكون المال هو الشيء الوحيد، فقد كانت المرأة تطمع في شيء آخر، المجد والشهرة والمركز العالمي، وهي لهذا لا تقبل أن تقف على أبواب سدوم، بل لابد أن تدخل داخل أسوارها، وهي لا تقف في الطرف من سدوم، بل لابد أن يكون بيتها في أفضل مكان هناك، وقد تم للمرأة ما طلبت اذ ظلت وراء زوجها تدفعه خطوة فخطوة، حتى أصبح يجلس في باب سدوم، وهذا لا يمكن أن يفعله أحد الا اذا كان عمدة سدوم أو حاكمها كما يعتقد الكثيرون من الشراح، تفسيرًا للقول الذي ذكره أهلها عنه : «جاء هذا الإنسان ليتغرب وهو يحكم حكمًا» كانت المرأة تطرب غاية الطرب، لمن يناديها بزوجة العمدة أو زوجة الحاكم في سدوم، وعلى استعداد أن تدفع الثمن الذي يدفعه الباحثون عن الشهرة والمجد العالمي، ألا ويل للإنسان من هذه الضربة القاسية التي يدفعها من حق وحياة وكرامة وسلام على قرعات كاذبة من الطبل الأجوف بين الناس، ويوم فعل الحسد والطمع والبحث عن الثروة والشهرة عمله في قلب امرأة لوط، لم تعد تفكر في مبدأ، أو تهتز لخطأ، أو تفزع لرذيلة، فلا بأس على بناتها أن يتزوجن أشر الناس ولا بأس على زوجها أن يغلب من سيرة الأردياء، ويعذب نفسه كل يوم بأعمالهم الآثمة، ولا بأس عليها أن تأكل وتشرب وتعيش في مثل هذا المجتمع، ولا يمكن أن ترجع قط إلى خيام إبراهيم على مقربة منها، وما لها وهذه الخيام البدوية، وهي تعيش حياة أكثر رفاهية، وكيف تقبل الخيمة، وقد ألفت البيت المريح، وكيف تسكن إلى حياة البادية، وقد عرفت أبهاء القصور وعظمتها،... أليس هذا ما يفعله ملايين الناس، الذين يقيسون الحياة بمقاييس مادية بحتة، ويذهبون إلى سدوم، مادام يمكن أن يملكوا بيتًا عصريًا وسيارة ورصيدًا في بنك، ويأخذوا بكل وسائل الترف والترفية، التي تخطر على بال إنسان، أما الأخلاق أو المباديء أو المثل، فلا شأن لهم بها، اذ كانت لا تملك أن تعطيهم لقمة دسمة، وفراشًا ناعمًا، وحياة وثيرة، وعيشًا هنيئًا كما يحلمون، ويحلم إنسان العالم على الدوام على هذه الأرض!!.
وهل رأيت بعد هذا كله كيف زحف الحسد، والطمع، وحب الشهرة، والمركز، وحياة الترف إلى قلب هذه المرأة، التي لم تدخل إلى سدوم لتسكن فيها فحسب، بل دخلت سدوم بأكملها في قلبها، وأصبحت هي وسدوم شيئًا واحداً في الطبيعة والمصير!!


المرأة والخسارة الفادحة
وما أكثر ما توالت على المرأة وزوجها وبيتها من خسائر فادحة في مدينة سدوم، ولعل أولى هذه الخسائر كانت الراحة المفقودة، لقد أخذت كل شيء، ولكنها مع ذلك لم تأخذ الراحة، ألم يقل الرسول بطرس عن لوط : «مغلوبًا من سيرة الأردياء، في الدعارة اذ كان البار بالنظر والسمع وهو ساكن بينهم يعذب يومًا فيومًا نفسه البارة بالأفعال الأثيمة».. أو في لغة أخرى أن لوطا لم يعرف الراحة قط في يوم من الأيام في المدينة الشريرة التي انتقل إليها، وهو يظن أنه سيسعد ويستريح، وكيف يمكن أن يسعد من يستبدل أحلى الترانيم بأشر الأغاني، ولغة البركة بأقسى اللعنات، وصلاة الحمد بأنين التذمر! ... أن سدوم وعمورة ومدن الدائرة، لم تكن تعرف في يوم من الأيام إلا الصراخ والآنين والألم والتعاسة والشقاء، في قلب ما تتصور أنه الضحك والترنم والبهجة، إذ لا سلام قال إلهي للأشرار، ولذا لا عجب أن يقول الله لإبراهيم «إن صراخ سدوم وعمورة قد كثر وخطيتهم قد عظمت جدا....» إن سلم الراحة على الدوام له ثلاث درجات متصاعدة، الدرجة الأولى ، درجة الماديات، حيث يأخذ الإنسان حظه المادي في الأرض، وأعلى منها الدرجة الأدبية، حيث يرتفع الإنسان فوق المادة إلى عالم الأدبيات والمعنويات من كرامة وعزة واعتبار وفضيلة وشرف وما أشبه، والدرجة الأعلى والأسمى، الدرجة الروحية، حيث يسير في شركة أسمى وأعلى من كل ما تقدم الأرض، وحيث يأخذ أجنحة النسور، ليعلو على كل أجواء الدنيا الخانقة القاتلة، ويوم يفقد الإنسان ما هو أعلى من درجات، لن تسعفه الدرجة الدنيا بالراحة، مهما أخذ فيها واتسع وملك! كما أن امرأة لوط خسرت شيئاً آخر، إذ خسرت عظة الملائكة، ويبدو أن الله أرسل لها هذه العظة، بعد إن فقدت عظات زوجها كل أثر في حياتها، اذ يبدو أنها كانت تنظر إلى كلماته ونصائحه، كما نظر أصهاره إلى ما قال، وكان كمازح في أعينهم، وشاء الله أن يرسل لها ملاكين يعظانها، عن الخراب الوشيك الرهيب الذي سيقع على المدينة، ولكن تأثير العظة كان وقتيًا وإلى لحظات، فما أسرع ما فقدت الرسالة تأثيرها، وما فعله الملاكان عند بابها بضرب السدوميين بالعمى، وهي مثل كثيرين الذين يمكن أن يقال لهم عند ما تخلو حياتهم من زيت النعمة : لو أننا نتكلم بألسنة الناس والملائكة، فما أنتم بسامعين أو منصتين لأن حياتكم منزعة بالماديات، وآذانكم مشغولة، عن سماع رسالة الحياة، بضجيج هذا العالم وصراخه!! وجاء في أثر هذا ايضًا، خسارة أولادها الذين بقوا في سدوم، وبناتها وأصهارها، والعار الذي لحق بالخارجتين من المدينة أيضًا، وهي خسارة أقسى وأشر، من كل خسارة مادية، وقد يستطيع الإنسان أن يعوض في المدى البعيد أو القريب كل خسارة مادية، ولكنه يعجز أبدًا عن تعويض خسارة الأرواح الضائعة في الحياة الحاضرة أو العتيدة أيضًا، لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله، وخسر نفسه، أو ماذا يعطي فداء عن نفسه! على أنه من المثير حقًا، أن المرأة فقدت إلى جانب هذا كله ما سعت وشقت وتعبت في الحصول عليه، إذ فقدت الثروة بأكملها، والشهرة بأكملها، والنفوذ بأكملها، لقد تحول كل شيء أطلالا وأنقاضًا، سعى إليها اليوم والغربان وبنات وآوي، ومن المؤكد أنها لم تجد شيئًا الا الدمار والخراب، وآخر الكل فقدت المرأة نفسها، وسواء كان هذا بسبب الشك الذي ربما تسرب إليها، آذ قطعت شوطًا طويلاً بعيداً عن المدينة، دون أن يحدث هذا الانقلاب الذي حدث عن شروق الشمس في الصباح، أو لأنها أمتلأت بالحزن والحنان والأسى، على ما تركته هناك في المدينة من أحياء وأموال، أو لأنها لم تستطع أن تدرك للحياة معنى بعد أن فقدت كل شيء، سواء كان الشك أو الحنان أو اليأس، أو جميعها مجتمعة معًا، فان المرأة لم تنتفع على الإطلاق بما سارته من شوط طال أو قصر في طريق الخلاص، وتساوت مع أهل سدوم، رغم البداءات الحسنة في سيرها، من أور الكلدانيين، وفي صحبة إبراهيم وفي خروجها مع زوجها، وبنتيها والملاكين، فيما يشبه الركض على الطريق! وكل هذا لأنها نسيت ما ينبغي أن يعلمه الكل من أن الشوط ينتهي بصوغر، وأن المتخلف الذي يتراجع في الدقائق الأخيرة عن الوصول إلى صوغر، ستلحقه الكارثة والضياع والخراب، ولا فرق بين الاثنين، ما دام كلاهما لم يخرج بعد من دائرة الأرض التي دمرتها الخطية وقلبها الله!
هل لنا بعد ذلك كله، أن نذكر أن المرأة، وقد أفزعت ولاشك زوجها وبنتيها، وهي تتحول فيما يشبه الصاعقة أمام عيونهم، إلى عمود ملح، يرنو بعينين فقدتا النور والضياء، إلِى مدينة سدوم، هل لنا أن نذكر، بأنها قد جعلت بهذا المعنى عبرة لجميع الأجيال، كما أضحت سدوم وعمورة سواء بسواء، وأنها ستبقى هكذا حتى يأتي المسيح حسب قوله الصادق الأمين المبارك «هكذا يكون في اليوم الذي فيه يظهر ابن الإنسان في ذلك اليوم من كان على السطح وأمتعته في البيت فلا ينزل ليأخذها والذي في الحقل كذلك لا يرجع إلى الوراء. اذكروا امرأة لوط...»!.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
امرأة لوط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
† منتدى القديسة مارينا أميرة الشهيدات † :: +†+ الكتاب المقدس +†+ :: † شخصيات من الكتاب المقدس †-
انتقل الى: