† منتدى القديسة مارينا أميرة الشهيدات †

† منتدى القديسة مارينا أميرة الشهيدات †

منتدى قبطى - أفلام وترانيم وألحان وتسبحة وكليبات ترانيم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البركة فى الكتاب المقدس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ماضى
محارب شياطين جديد
محارب شياطين جديد


ذكر
عدد الرسائل : 10
العمر : 43
العمل/الترفيه : اعمال حزة
المزاج : معتدل
تاريخ التسجيل : 12/02/2009

مُساهمةموضوع: البركة فى الكتاب المقدس   الخميس 12 فبراير - 13:01

البركة في الكتاب المقدس


مقدمة:وردت كلمة بركة في أماكن كثيرة ومختلفة في الكتاب المقدس وقد اختلفت في معانيها وأزمانها واتخذت أشكالاً متعددة فكانت أحياناً من الله إلى الإنسان وأحياناً أخرى من الإنسان إلى أخيه الإنسان وربما من ألإنسان إلى الله وهنا تختلف المعاني التي تنطبق عليها البركة وقد وردت في العهد الجديد أيضاً ولم تكن أقل أهمية واتخذت الشيء نفسه.
ولا يستطيع القارئ المحب للكتاب المقدس أن يصل إلى موضوع البركة الواسع ويحيد عنه لأنه من المواضيع الأساسية التي تفسر لنا تاريخ عمل الله مع شعبه من التكوين وحتى اليوم الحاضر .
البركة في العهد القديم


معنى البركة:تقسم البركة إلى ثلاثة مفردات تسهل علينا فهم معنى البركة:
البركة : وهي عطية تتعلق بالحياة وسرورها فما هي إلا خيرٌ لأن الخير الذي تأتي به ليس شيئاً محدداً أو عطية معينة فهذا الخير ليس من عداد ما نملك وما نحوز بل من مستوى ما نكون عليه إذ أنه لا يتعلق بفعل الإنسان بل بصنع الله (تك1/22).
وقد تعبر البركة عن الرضا و السرور فنجد أن الله بعد أن رأى كل ما فعله حسناً في التكوين بارك الحيوانات والبهائم فهي إذن النعمة التي تخرج من المبارِك إلى المبارَك فتوفر للمبارَك الراحة والشعور بالأمان والهناء فالبركة تزهر(سيراخ11/21)ورمزت في كثير من الأحيان إلى الماء(تك49/25).
المبارِك: وهو الشخص الذي يعطي البركة لمن يشاء أو لمن يستحق وقد أختلف المبارِك على تعداد صفحات الكتاب المقدس من الله إلى إبرام إلى إسحق فيعقوب ولكن في الغالب يكون الله وتبعث بركته الحياة دوماً (مز130/10) و(أي1/10) ويكون المبارِك في أغلب الأحيان هو القوي ولكن نجد في (أي29/13) و(مز72/13-16)العكس فنرى أن الضعيف يبارك القوي فيتجاسر الإنسان ويبارك الله.
المبارَك: وهو الذي يستقبل البركة فالكائنات الحية هي الوحيدة المؤهلة لاستقبالها أما الأشياء الجامدة فإنها تكرس لخدمة الله وتقدس بحضوره لكنها لا تبارَك.




تطور البركة:إن البركة لم تتطور ولكن كيفية فهم الناس للبركة عبر العصور والتاريخ هي التي اختلفت أما البركة فهي مازالت مثلما بدأت فالله بارك أدم وحواء وكل المخلوقات التي صنعها كما نجد في التكوين فكانت بركته سروراً ورضا بما فعل دون النظر للعنة اللاحقة للأفعى وبعدا لطوفان مع نوح تمنح الإنسانية قدرة وخصوبة بواسطة بركة جديدة (تك9/1)ثم تأتي بركة إبراهيم (تك12/1-3)فنجد أن الله يبارك إبرام ويعده بأن ينميه ويكثر نسله في الأرض ويبارك مباركيه ويلعن لاعنيه وهذه البركة هي مقابل الدعوة التي دعا الله بها إبراهيم ثم نأتي إلى بركة إسحق (تك27)التي كانت بمثابة تركة ونقل للملكية ثم بركة عيسو التي أعطاها إسحق له ولكنه لم يعرف أن يستعملها مع أنها بركة بحد ذاتها.
فالبركات الصادرة عن الأباء تظهرهم على أنهم يستمطرون النعمة على أبنائهم بصفة عامة ساعة رحيلهم قوى الخصوبة والحياة (تك27/2 وتخليد أسمائهم (48/16) فنجد استعداد الآباء إلى استقبال البركة بكل الوسائل بما فيها المكر والخديعة والعنف(تك27/18-19)مما يظهر أهمية البركة على الصعيد المادي والروحي في نظر الأباء.
ثم يعطي الله البركات العظمى لشعبه في تثنية الإشتراع على شرط أن يطيعوا وصاياه(تثنية28/1-14) وأن لا يحيدوا عنها فيوصلهم إلى الأرض التي وعد آبائهم بها أرضاَ تدر لبناً وحليباً وعسلاً(خروج وهذه بحد ذاتها بركة من الله إلى شهبه المستعبد في أرض مصر ونجد البركة المشروطة في (خر23/25) فهي بركة مقابل طاعة وعبادة الله.

لقد اتخذت البركة كما سبق فقلنا أشكالاً مختلفة فكانت من الله إلى الإنسان وبالعكس وأحياناً من إنسان إلى إنسان فقد بارك الله الكائنات وقال لها أنمي وأكثري (تك1/22) فنجد أن الله هو مصدر البركة فهو الخالق وهذه مخلوقاته ولكن في متابعة السفر نجد عبد إبراهيم يبارك الرب (تك24/4
وهنا يكون المقصود من البركة هو السجود لله وتمجيده وحمده فلا تتخذ نفس المعنى السابق ونجد شكلاً ثالثاً عندما يكون طرفان من البشر ففي التكوين(24/60)نقراً أن لابان ونبوئيل ومن مهما باركوا رفقة وقالوا لها أنتي أختنا صيري ألوف ربوات وكلمة باركوا هنا تعبر عن رغبتهم أو أمنيتهم في أن يتحقق لها ما طلبوه.


وفي أحيان أخرى قد تتضمن بركة إنسان لإنسان مفهوماً نبوياً مثلما بارك إسحق يعقوب (تك27/4-27)وكان الله هو المتكلم على فمه والكلمة هنا تحمل معنى الصلاة من أجله كما تحمل أيضاً مفهوم النبؤة كما أن أقوال بلعام كانت نبؤات عن مستقبل شعب الله (العدد23/9-10).
كما تأتي البركة أيضا من خلال أن يبارك الإنسان الله من داخله فيحمده ويشكره على عطاياه التي وهباه إياه فيقول (مز130) ((باركي يا نفسي الرب )) أي احمديه على أعماله ومجدي الرب من أجلها وقد تشير البركة إلى مباركة الناس (تثنية 33) ومعناها نقل البركة إليهم وكلبها من الرب ومن هذا القبيل بركة هارون وأولاده لبني إسرائيل (عدد 6/23-27)
وعماد البركة أن الرب يبارك الإنسان أي يمطر عليهم من نعمه ويزيد غلاتهم ويلطف بعائلاتهم (تك12/2-3) .
ونرى في التثنية أن موسى ينصح بني إسرائيل بأن يتنعموا ببركة الله
ويخيرهم بين الحياة والموت والبركة واللعنة (تثنية30/19) وكان قد سبق وقال لهم أن البركة هي أن تسمعوا لوصايا الرب إلهكم التي أنا أمركم بها اليوم (تثنية11/27) ومن ثم نجد موسى يبارك شعب الله قبل أن يموت دون دخوله إلى الأرض التي وعدهم بها الرب (أي بركة الرب إلى شعبه) فيباركهم في (التثنية 33).
وقد يوجه الرب بركته إلى شعبه عن طريق رجاله فكان هارون وأولاده ناقلون بركة الرب إلى الناس (عدد6/24-26) فكان ينزلها على الأشخاص عن طريق رجاله ولكن بشرط الطاعة لهؤلاء الرجال كما حصل مع نعمان وأليشع (2مل5/9-15) فكانت بركة الله لنعمان عن طريق أليشع ولكنه لم يطعه في البداية ؟
وقد ظهر في العهد القديم تيار يقول بأن الغنى المادي هو دلالة على بركة الله للشخص الغني ويقول لنا النبيان هوشع وعاموس أنه في عهد يربعام الملك الذي لم يكن يتقي الله أن تمتعت المملكة بالنجاح المادي لكن الإدارة لم تتبع سياسة اقتصادية عادلة فكان هناك الِأغنياء والفقراء جداً لذلك فليس النجاح المادي دليلاً على بركة الله لأن الفقر هنا كان ناتجاً عن السياسة الإدارية.



وقد تكون البركة مشترطة لخدمة معينة كما أعطى الرب بركته لداود ولكن ليس لمنفعة شخصية فحسب ولقد أدرك داود أن الرب باركه جداً وملكه على إسرائيل وكان بجانبه في كل معاركه لكي يكون في خدمة شعب الرب وتأمين راحتهم (1أخ14/2).
أما بالنسبة للأنبياء فنجد أنهم لا يعرفون لغة البركة فمع أنهم رجال الكلمة وفاعليتها(أشعيا55/10-11) ورغم علمهم بأنهم مدعوون ومختارون من قبل الله ضمن آيات لعمله(أشعيا8/1 فإن عمله عميق بالغ الثقل ضعيف الوضوح والانتشار ورسالتهم التي تقوم على التذكير بشروط العهد وشجب مخالفاتها لا تدفعهم إلى المباركة.
ونرى أنهم في عمق اللعنة يظهرون صورة بركة أو وعد بالبركة وأنه من اليأس ستنطلق الحياة بمثابة زرع مقدس(أشعيا6/13).


البركة في العهد الجديد:لم يكن للبركة في العهد الجديد مفعول أقل مما هو في العهد القديم كما يظن البعض وكما كنت أنا أظن إلا أن الإمعان والتأمل في نصوص العهد الجديد المختلفة تبين أهمية البركة فيها كما تعطينا روحاً مختلفاً بعض الشيء عما جاء في العهد القديم ولكن ضمن الإطار نفسه أي ضمن نفس الأشكال المتبعة.
ولكي تسهل دراسة البركة في العهد الجديد نستطيع فصل بركة الأشخاص مهما اختلفوا وأخذ بركة الشخصيات المهمة في النصوص فنصل إلى الهدف المطلوب
-بركة الله الأب: وهي بركة الشخص المحب الذي أحب شعبه إلى أن بذل أبنه الوحيد حتى لا يهلك من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية فيبارك شعبه المطيع الذي يحفظ وصاياه ويعمل بها وينادي يسوع الذين باركهم الأب السماوي فيقول تعالوا إليَّ يا مباركي أبي (متى 25/34) ضارباً لهم المثل عن الدينونة ويدعوهم لكي يدخلوا إلى الملكوت فهم مباركي الأب السماوي أي من استحقوا بفضل أعمالهم أن ينالوا البركة .
ومن أهم الشخصيات التي كانت على الأرض في الكتاب المقدس هي والدة الإله مريم العذراء التي نادتها أليصابات ((مباركة أنت بين النساء)) (لو1/42) أي نعمة الله معها كما يقول الملاك عندما بشرها فنجد أن البركة ظللتها للأمر العظيم الذي ستقوم به فإنها ستلد يسوع المسيح الإقنوم الثاني في الثالوث الأقدس ومخلص العالم وهذه أيضاً بركة من الله .
نرى في الكتاب القدس أن شعب إسرائيل كان ينسى كل بركات الله إلى أن يأتي أحد ويذكره بتلك البركات كما فعل القديس بطرس(رسل 3/25) فيذكر الشعب أنهم أحفاد إبراهيم الذي باركه الله في التكوين وقد قصد الله أن يكون اليهود أمة عظيمة ومقدسة تعلم العالم عن الله وتقدم لهم يسوع المسيح.
-بركة يسوع المسيح: لقد قام يسوع في كثير من الأماكن في الكتاب المقدس بأعمال بركة واضحة الآثار وبينة المفاعيل ومن أهم الأشياء التي باركها يسوه هي كنيسته الفتاة فبعد أن خرج يسوع بتلاميذه إلى المكان الذي سيصعد منه إلى السماء يباركهم وفي أثناء البركة ينفصل عنهم (لو24/50-51). وهذه البركة ماهي إلا صلة من يسوع كي ترافقهم وقوة تكون معهم لكي يتشجعوا في بناء الكنيسة .


وكما يقول القديس بولس عندما خاطب أهل روما بشأن المجيء إليهم أنه سيكون عند مجيئه مملؤاً من بركة يسوع المسيح (روم 15/29) فكان الرب يسوع المسيح هو البركة ومن قبل المبارِك ويورد لنا العهد الجديد كيف كان يسوع في شخص المبارك عندما خرج الشعب ليلاقيه عند دخوله إلى أورشليم حاملين سعفات النخيل وصارخين إليه((مبارك الأتي باسم الرب)) أي منادين به ملكا.
وإذا عدنا إلى حين كان يسوع جنيناً في رحم مريم بواسطة الروح القدس فنجد أن أليصابات تباركه فتقول لمريم ((مباركة ثمرة بطنك )) (لو1/42).
ويورد لنا كتاب الرؤيا حينما يأتي الحمل الذبيح ليتولى سلطانه على العالم تهتف له السماء كلها (الحمل الذبيح هو الأهل لأن ينال القدرة والمجد والبركة (رؤ5/12-13).
ومن الأشياء التي تميز مسيحيتنا والتي كانت من أولويات رسالة المسيح على الأرض المسامحة على أبعد الدرجات فيدعونا يسوع إلى أن نبارك لاعنينا في (لو6/2 والمقصود هنا أن نكون في رضا وفرح ومسامحة معهم.
-بركة الروح القدس :إن العهد الجديد لا يقول في أي موضع أن يسوع المسيح هو بركة الأب لأن بركة الله في المعنى الكامل للكلمة هي روحه القدوس فهو الهبة المعطاة لنا من الله أي البركة التي يكللنا الله بها ويقول القديس بولس بأن الله سكب محبته في قلوبنا بالروح القدس الذي وهبه لنا وشرح لنا القديس يوحنا الإنجيلي (يو5/5) أن الماء الحي الذي تكلم عنه يسوع ودعانا لأن نجيء ونشرب منع هو الروح القدس.
ولا نستطيع أن ننسى عمل بركة الروح في سر الإفخارستيا فهو الذي نستدعيه ونستلهمه ونطلب منه أن يحول الخبز والخمر إلى جسد المسيح ودمه الحقيقيين ونطلب من الله أن يرسل روحه القدوس الصالح علينا وعلى القرابين ويجعل الخبز جسد الكريم و الخمر دم المسيح الكريم محولاً إياهما بروح القدوس وهذا يعني أن الروح القدس هو الذي يبارك لنا الإفخارستيا.
فهذه الهبة الإلهية تحمل كل سمات البركة فمواضيع البركات العظمة هي : الماء الذي يحيِّ ,الولادة والتجديد, الحياة والخصوبة,السلام والفرح, وشركة وحدة القلوب هذه كلها ثمار الروح القدوس .










التوقيع :
ابو ماضى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مونيكا
محارب شياطين جديد
محارب شياطين جديد


انثى
عدد الرسائل : 25
العمر : 28
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : عادى
تاريخ التسجيل : 10/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: البركة فى الكتاب المقدس   الخميس 10 يونيو - 17:55

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البركة فى الكتاب المقدس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
† منتدى القديسة مارينا أميرة الشهيدات † :: +†+ الكتاب المقدس +†+ :: † تفسير الكتاب المقدس العهد الجديد †-
انتقل الى: